آخر تحديث : 09:48 PM - الخميس 19- ربيع الأول- 1439 هـ 7-ديسمبر- 2017 م

شعراء جماعة فرقد بأدبي الطائف يعطرون منتزه الردف بقصائد عشق للوطن

شعراء جماعة فرقد بأدبي الطائف يعطرون منتزه الردف بقصائد عشق للوطن

شعراء جماعة فرقد بأدبي الطائف يعطرون منتزه الردف بقصائد عشق للوطن

شعراء جماعة فرقد بأدبي الطائف يعطرون منتزه الردف بقصائد عشق للوطن

 

بحضور سعادة أمين الطائف المهندس محمد بن هميل ورئيس مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي وجمع غفير من المواطنين والمواطنات شارك أربعة من شعراء جماعة فرقد الإبداعية في  الأمسية الشعرية الوطنية التي نظمها  النادي الأدبي الثقافي بالطائف ورعاية أمانة محافظة الطائف في منتزه الردف كمشاركة من النادي في احتفالات أمانة محافظة الطائف بالمنتزه احتفالا باليوم الوطني  87 ل لمملكة العربية السعودية لهذا العام 1439هـ  ،  وقد بدأ  الشاعر أمين العصري مدير الأمسية بإلقاء مقدمة  عن اليوم الوطني 87 ثم بدأ بتقديم الشعراء و سيرهم الذاتية ونماذج من أعمالهم وكانت بداية الجولة الأولى  للشاعر عائض بن مستور الثبيتي بقصيدة وطنية  بعنوان وَطَنُ الشّمْس ومنها :

 

 

مَنْ لمْ تَكُنْ رِفْعَةُ الأوْطانِ غايَتَهُ

                    فلَيْسَ أهلاً لنَيْلِ العَيْشِ فِيْ رَغَدِ

 

يا مَوْطَنَ الشَّمْسِ لا سَامَتْكَ نائِبَةٌ

                   تُقْصِيْكَ عَنْ رُؤْيَةِ الإشْراقِ بالرَّمَدِ

 

ولا تَخَطّتْكَ أعْيَادُ السّنِيْنَ وَقَدْ

                         عادَتْ وَعُدْنا بِلا أمْتٍ ولا أوَدِ

 

فِيْ عَهْدِ(سَلْمَانَ)كانَ الحَزْمُ مُنْتَضِياً

                  سَيْفَ التّفَانِيْ،وفِيْ دِ رْعٍ مَنَ الزَّرَدِ

 

وألقى الشاعر سامي غتار الثقفي  قصيدة  منها :

يـا مـوطــنـي يـــادرّة َالــمـــجـــدِ الــــذي

مــــازالَ   تمضي  إثــــرَهُ    الــجــــوزاءُ

 

أهـــديـك َمــن قــمــمِ الــسَّـــراةِ تــحــيـــة ً

ومـشــاعـــراً مــــا شــــابــَــهُــــنّ ريــــاءُ

 

تقفُ الـقـصـائـدُ حـيــنَ يـُـذكـرُ مـَـوطنِــي

والــعــزُّ - فــي شـــغــفٍ - لــــهُ إصــغــاءُ

 

يا مــوطـني عــذراً فـُــديــتَ فـأحــرُفـــي

خـَجــلـَى أمـــامَ شـمـــوخـِـكـُـم عـَــرجـَــاءُ

 

الـمــجــدُ أنـــتَ ، وأنــتَ مــجــدٌ خـــالــدٌ

تــزهـُــو بــه الأبــطـــالُ والـــعـــظــــمـــاءُ

 

كما أبدع الشاعر سلطان مبارك العصيمي في إحدى قصائده يتغزل في الوطن وصحراءها قائلا :

وتركتُ روحيَ بين قلبك والهوى

لحنَ النَّخيلِ وماءَها المسجُولا

 

قاسمتُكَ الحبَّ القديمَ صبابةً

وملأتُ روحيَ من شذاك حُقولا

 

ونظرتُ للنَّجمِ البعيدِ فكم أرى

لضياءِ مجدكَ منبراً وفُصُولا

 

أُصغِي إلى الصَّحراءِ سمعيَ مُطرقاً

فأرى بها مجداً يفوحُ صَهيلا

 

 وقال الشاعر عبد العزيز الأزوري في معبرا عن صبابته في وطنه في  إحدى قصائده :

 

وصلتِ إلى الطائفِ المُـزهـرِ         

أَلاَ  أشْعِـلــيـْــهِ  ألا نـــوِّري

 

شُعاعُكِ يطوي المدى عالـياً         

وظـلُ الشُعاعِ على أسْـطُرِ

 

سهـِيــرُكِ  مانـام  مِنْ لـيلـِه         

إلى أن تعـودي وأن تغفـري

 

ألا واسكُبي من كُؤوس الهوى      

فسُكرُ الْـهوى  ليس بالمُنكرِ

 

 

،  وقد  أ وضح  رئيس مجلس إدارة النادي الأستاذ عطا الله بن مسفر الجعيد  إلى أن هذه المشاركة  تأتي ضمن شراكة و تعاون النادي مع أمانة محافظة الطائف وتكامل  المؤسسات الحكومية  في  كل ما فيه مصلحة الوطن والمواطن مشيرا إلى أن ذكرى اليوم الوطني التي تحل علينا كل عام هي ذكرى عزيزة وغاليه على كل مواطن ومواطنة تسمو من خلاله مشاعر الحب الصادق لوطننا الغالي وقيادته التي حققت لأبناء هذا الوطن الحياة الكريمة من خلال توفير كافة الخدمات.

وهو يوم يذكرنا بالجهود العظيمة التي بذلها مؤسس هذه البلاد الطاهرة المغفور له بأذن الله الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) لتوحيد هذا البلاد الغالية علينا جميعا ، فجمع شمل سكانها بعد فرقة وتناحر، وأرسى قواعد الأمن والاستقرار ونشر العلم ، ولينعم سكان هذا الوطن الغالي بالأمن والاستقرار والرخاء والرفاه .

وفي نهاية الأمسية كرم سعادة أمين محافظة الطائف المهندس محمد بن هميل والأستاذ عطا الله الجعيد رئيس مجلس إدارة أدبي الطائف الشعراء ومدير الأمسية بشهادات تقديرية كما قدم الجعيد  درعا تكريميا لسعادة الأمين   باسم النادي الأدبي الثقافي بالطائف .